شرقٌ غربٌ جسـرٌ نهـرٌ سر الخيبـة هـذا النهـرُ

سـرٌ جهـرٌ جهـرٌ سـرُ فيما السر وفيمـا الجهـرُ

طفح الكيلُ انكشـف السـرُ يسرٌ أيسـرُ منـه العسـرُ

يدمي قلبـي مـن إيمـانٍ غـثٍ اتقـى مـنـه
ُ(...)...
يزعم كيس القطن الخـاو يأن الديـن الأحنـف قشـرُ

يا ذا الورع البـارد يكفـي ورعاً أنقـى منـه العهـرُ

نسيَ الأقصى صوت بلالٍ مما صلـى فيـه الحبـرُ

يا من تبحثُ عن أغصـانٍ أين الأصلُ وأيـن الجـذرُ

نحن أُكلنـا حيـن سكتنـا يومـاً لمّـا أُكـل الثـورُ

كانت حيفـا ثـم عـراقٌ يأكلُ من رئتيـه الحضـرُ

نأكل جهـراً ثـوراً ثـوراً ثـم ينـادي لمـن الـدورُ

طفح الكيلُ انكشف الستـرُ انكشف السترُ انكشف السترُ

راوغْ نافقْ جاملْ سايـسْ حتى يدخـل فينـا الأ (..).


سلساً لزجـاً يدخـلُ فينـا حتـى لا تعجـزه البكـرُ

وأملأ جيبكَ مـن دولارات حتى يرضى عنك القصـرُ

وأنا أمـلأ أرضـي حُبـاً حتى ترضى عني (القصرُ
)
فلهمْ قصـرٌ ولنـا قصـرُ ولنا صبـرٌ ولهـمْ خسـرُ

يكبر جفرٌ يصغـرُ جفـرُ وأنا فيهـا الوجـعُ المـرُ

لي في أعمقِِ روحي روحٌ يسكرُ من روعتها السكـرُ

فأنـا فيكـمْ منكـمْ ولكـمْ * يأكلُ مـن أمنيتـي القهـرُ

لم أستـوزر لـم أستسفـرْ لـم يأسرنـي إلا الشعـرُ

أصرخُ أصرخُ أصرخُ فيكمْ أين الفـارسُ أيـن المهـرُ

أين صفوفُ الفتح الأولـى أين الصيـدُ وأيـن الغـرُ

أين توارت عـن ساحتنـا كفٌ يزهرُ فيهـا الجمـرُ

كيف انتصرتْ في ساحتنا شللٌ مـن عفتهـا العهـرُ

ثورةُ أهلي كيف انطفـأت كيف أُستؤصلَ منها الثـأرُ

أين أغـانٍ كذبـت دهـراً حتى عفـنَ منهـا الدهـرُ

قالـت أن الليـلَ نـهـارٌ زعمتُ أن الثعلـب صقـر
ُ
أخشـى أن يدركنـا يـومٌ مـرٌ أحلـى منـه المـرُ

نسأل يافـا نسـأل حيفـا أين السلـطُ وأيـن الغـور
ُ
يبحرُ صفرٌ يرسو صفـرٌ ونتيجتنـا دومـاً صفـرُ