تسونامي في البحر الابيض المتوسط





ذكرت تقارير علمية نشرت في العديد من المجلات المتخصصة ، كمجلة نايتشر جيو ساينس ( علوم الأرض ) ، أن منطقة شرق البحر المتوسط مهددة بحدوث تسونامي مدمر خلال السنوات القادمة ، وجاء في تفاصيل تلك الدراسات أن موجات التسونامي ، قد عرفتها شواطئ البحر المتوسط في عام 365 ميلادية ، وأدى إلى حدوث خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات .

وقد حدد العلماء سابقا أن البحر المتوسط يشهد حركة صفائح للقشرة الأرضية تحت جزيرة كريت اليونانية ، بشكل مستمر ، وان وقوع زلزال مدمر فيه أمر ممكن كل 5000 سنة ، لكن الدراسات الأخيرة بينت أن مثل هذا الزلزال قد يقع كل 800 سنة فقط .

وقد بنى الباحثون خلاصة دراستهم على وجود صدوع كبيرة في البحر المتوسط ، وان لها دورا في حدوث الزلزال الهائل الذي دك قديما كل من مدينة الإسكندرية ومدينة دوبروفنيك الكرواتية .

تقول عالمة رصد الزلازل في جامعة كايمبريدج بيث شو التي ترأست هذه الدراسة ( إن تكرار مثل هذه الزلازل المدمرة أمر قائم وان احتماله سوف يتكرر ) .

ويؤكد الخبراء أن النتائج المترتبة على وقوع مثل تلك الهزات العنيفة سيكون لها نتائج مدمرة وكارثية على المناطق الساحلية في البحر المتوسط والتي زادت فيها الكثافة السكانية بشكل كبير ، وتبعا لذلك فقد وجهت نداءات إلى الدول المحاذية للبحر المتوسط ، لضرورة اتخاذ أقصى الاحتياطات وبناء نظام إنذار سريع وفعال للتحذير من الخطر القادم والذي قد يضرب شواطئ المتوسط في أية لحظة.


منقول