التنفس الصحيح هو أحد المفاتيح الأساسية للصحة الجسدية والنفسية.
وهي أفضل وأرخص علاج للقلق والتوتر الذي نعيشه دوما في عصر السرعة

وطريقة خاطئة للتنفس. إن من يجلس جلسة غير معتدلة ومن يسير بصدر هابط لا يمكنه أن يتنفس كما يجب. لأن هذه الأوضاع تسبب ضغطاً للحجاب الحاجز والرئتين وتحول دون تمدد الرئتين بشكل كامل والحصول على الكمية الكافية من الأكسجين الضروري لتنقية الدم المنساب إلى الأعضاء الحيوية.
عندما تتنفس شهيقاً، إن شعرت بتمدد في الجزء الأسفل من الرئتين فستستنشق الكمية الصحيحة من الأكسجين. كما سيتم تحويل كل الدم غير النقي إلى دم أحمر منقى كمدد جديد من الحيوية المنسابة إلى أعضاء الجسم.
لقد أثبتت بحوث العلماء أن التنفس غير الصحيح لفترة طويلة يمثل عائقاً أمام الصحة الجيدة نفسياً وبدنياً و عندما نتنفس من الصدر دون السماح للبطن بالتمدد يتم سحب الهواء بشكل أساسي إلى المنطقتين الوسطى والعليا من الرئتين. لكن الجاذبية تتسبب في تجمع كمية أكبر من الدم في الجزء الأسفل من الرئتين بحيث يتعذر التخلص من ثاني أكسيد الكربون بكيفية فعالة

هذه تتسبب في عودة الدم إلى الأنسجة التي لا تزال مشحونة ببعض مخلفات ثاني أكسيد الكربون، مما يتسبب في إعاقة عملية الأيض في الخلية.

سلبيات التنفس غير صحيح

.. وخطورة ذلك تكمن في عدم التخلص تماماً أو بدرجة كافية من المخلفات السامة مع هواء الزفير.

والتنفس بهذه الكيفية يجعل الجسم محدود الطاقة والحيوية, وقد يكون سببه ضعف الجسم,
لكنه كثيراً ما يصاحب حياة الكسل والخمول,
ونقص اللياقة, واتخاذ وضع غير صحيح للجسم, وقد يكون أيضاً علامة على التوتر والقلق.
الذي يؤدي لتشنج العضلات وزيادة معدل التنفس.
فنحن نتنفس بشكل سطحي من الصدر فقط ولانستخدم سوي الجزئين العلوي والاوسط من الرئة،


من فوائد التنفس الصحيح


التحكم في التنفس نتائج جيدة
في خفض ضغط الدم العالي
وتحسين الشكوي المزمنة من سوء الهضم وفي تقليل التوتر وبالتالي دفع الانسان للتخلص من الادوية المضادة للقلق.
تحسين دورات النوم والنشاط بالجسم.

ان النفس العميق البطيء هو الدواء الوحيد والمفضل لمواجهة القلق. فعندما يدخل الهواء بعمق ليصل لآخر جزء في الرئة حيث يحدث تبادل الاكسجين مع ثاني اكسيد الكربون فان كل شيء يتغير.. يقل معدل ضربات القلب وينخفض ضغط الدم وتتراخي العضلات ويتوقف القلق ويهدأ البال.

أن التنفس عميق بما فيه الكفاية. بالإمكان وضع يدك على البطن أثناء عمليتي الشهيق والزفير. إن كان الحجاب الحجاز يعمل بالشكل الصحيح فستلاحظ حركة بسيطة لليد تهبط وتعلو مع كل تنفس. التنفس الصدري لن يسبب حركة لليد.

يقول جوردون: 'انظر للرضيع كيف يتنفس ستجد بطنه تتحرك لأعلي واسفل ببطء وعمق . انه التنفس المثالي ولكن بمرور السنوات يتحول الانسان للتنفس من الصدر بشكل سطحي وهذا يزيد العبء علي الرئة التي يتحتم عليها ان تتحرك بشكل اسرع لتضمن تدفق الاوكسجين فيها بكمية مناسبة. كما ترهق القلب الذي يجد نفسه مضطرا للاسراع بمعدل دقاته ليوفر الدم الكافي لنقل الاوكسجين والنتيجة دائرة مفرغة يحفز فيها التوتر اللجوء للتنفس السطحي وهو بدوره يولد مزيدا من التوتر.

ويوضح د. اندروويل وهو أحد مشاهير الاطباء الامريكيين الداعين للتوافق بين الطب البديل والتطور العلمي ان التنفس بخلاف اي وظيفة أخري بالجسم هو الوحيد الذي يمكن ممارسته بشكل واع تماما أو بدون وعي فالتنفس يخضع لسيطرة مجموعتين مختلفتين من الاعصاب والعضلات الارادية واللا ارادية. ويعد الوظيفة الوحيدة التي يمكن فيها للعقل الواعي ان يسيطر علي الجهاز العصبي اللاارادي. وهو المسئول عن تنشيط الجسم مرة أخري في الازمات الطارئة.

التنفس السليم يساعد علي محاربة السمنة. فعندما يتعرض الشخص للتوتر عليه ان يقوم بأي مجهود جسماني يعيد للجسم توازنه حتي لايؤدي استمرار ارتفاع معدل هرمونات النمو بالجسم لاستثارة الشهية وتشجيع الخلايا الدهنية داخل البطن علي تخزين مايسمي 'بالوزن السام' الامر الذي يؤدي لتراكم الشحوم بالجسم.